العلاقات الاماراتية الهندية علاقات ذات جزور ممتدة من قدم الازل

العلاقات الاماراتية الهندية علاقات ذات جزور ممتده من قدم الازل

العلاقات الاماراتية الهندية علاقات ذات جزور ممتده من قدم الازل

العلاقات الاماراتية الهندية علاقات ذات جزور ممتدة من قدم الازل

العلاقات الاماراتية الهندية علاقات ذات جزور ممتدة من قدم الازل

العلاقات الاماراتية الهندية علاقات ذات جزور ممتدة من قدم الازل

العلاقات الاماراتية الهندية علاقات ذات جزور ممتدة من قدم الازل

تاريخ العلاقة بين دولتي الامارات العربية المتحدة و دولة الهند

تتميز العلاقة بين دولة الهند و دولة الامارات العربية المتحدة انها علاقة ممتدة منذ القدم حيث بدات العلاقة بين كلا من السيدة اندريرا غاندي رئيس مجلس الوزاراء الهند انذاك بالشيخ صاحب السمو الملكي السيد زايد بن سلطان ال نيهان طيب الله ثراهما منذو عام 1975 حيث بدات العلاقة بين البلدين تتلمس خواتها الاولي في جميع المجالات حتي يومنا هذا و مدي تطور العلاقة بين البلدين لان وصلت للشكل المميز الذي نراه الان و متوقع ان تزاداد هذة العلاقة تباعا مع مرور الوقت حتي نري قوتين من قوي الدول العالمية ذات التاثير في الخليج العربي و قارة اسيا لتتمع رعاياها بالقوة و الرفاهية فائقة الجودة للجميع .

تطورات العلاقة بين البلدين

العلاقات الاماراتية الهندية علاقات ذات جزور ممتدة من قدم الازل

العلاقات الاماراتية الهندية علاقات ذات جزور ممتدة من قدم الازل

بدات اقامة العلاقات منذو عام 1975 بزيارة صاحب السمو الملكي الشيخ زايد بن ال نيهان لدولة الهند و تلي ذلك زيارة السيد السيدة انديرا غاندي رئيس مجلس الوزاراء الهندي عام 1981 ثم توالت الزيارات بين كلا بين البلدين حيث كانت اخرا زيارة بين البلدين كانت للسيد ناريندرا مودي رئيس مجلس الوزارء الهندي خلال منذو ايام قليلة الي دولة الامارات العربية المتحدة حيث تم تلقيدة ارفع الاوسمة لدولة الامارات العربية المتحدة .

كما زار صاحب السمو الملكي الشيخ محمد بن زايد ال نهيان للهند مرات عديدة بدات في فبراير عام 2016 ثم تلي ذلك مجموعة من الزيارة لسموه الي دولة الهند حيث اكد سمو ان العلاقات بين دولة الاماراة العربية المتحدة و دولة الهند علاقات ذات طابع مختلف مميز نموج يحتذي به بين جميع البلدين في العلاقات التي تبني علي المصلحة المتبادلة للطرفين و الشراكة الاستراتيجية التي تاثير بقوة نحو مستقبل افضل قوي مؤتر لرعايا البلدين .

كما اكدت المصادر الحكومية في البلدين علي عمق العلاقات و الاستقرار المتواجد في البلدين و تاثرة العميق علي العلاقات حيث تستضيف دولة الامارات العربية المتحدة الالف من الرعايا الهنديين داخل اراضيها حيث تتنوع بين ما بين التواجد علي التواجد علي الاراضي الاماراتية بغرض العمل او بغرض السياحة المثالية المتواجدة بالامارات وخصوصا في مدينة دبي العالمية و كما تستضيف دولة الامارات العربية المتحدة الالف من رجال الاعمال و المستثمرين الهنود للعمل في شي المجالات داخل الاراضي الاماراتية .

كما تقوم دولة الهند تسهيل اجراءات الاسثمار علي اراضيها من رجال الاعمال اللاماراتيون و الشركات الاماراتية المتعددة المجالات مثل اعمال النفط و اعمال البتروكيمايات و اعمال الزراعة و الامن الغذائي و غيرها من المجالات المؤثرة في الوضع الاقتصادي العالمي و طرق زيادتها بين البلدين ، و بخلاف العلاقة بين البلدين في العلاقات السياسية و مدي تاثير ذلك علي الامن و الامان لكلا من دولة الامارات العربية المتحدة و دولة الهند و اثارها علي شبة قارة اسيا و الخليج العربي الذي يوثر بشكل قوي علي الاقتصاد في كلا البلدين .

دكير بالذكر ان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد ال نهيان ولي عهد ابو ظبي و نائب القائد الاعلي للقوات المسلحة و رئيس المجلس التنفيذي لامارة ابو ظبي قد قلد السيد ناريندرا مودي رئيس مجلس الوزارء الهند ارفع وسام في دولة الامارات العربية المتحدة وسام زايد لتقديره لدوره في دعم العلاقات بين كلا من دولة الامارات العربية المتحدة و دولة الهند و قد صرح سيادته بان بلادة تري ان الشراكة بين الهند و الامارات في حالة من حالات القوة و التاثير المتبادل للدولتين في كلا من الخليج العربية شبة القارة الاسيوية .

تألق العلاقات الهندية الاماراتية الاقتصادية تعرف علي أسباب التألق

تألق العلاقات الهندية الاماراتية الاقتصادية تعرف علي أسباب التألق

تألق العلاقات الهندية الاماراتية الاقتصادية تعرف علي أسباب التألق

تألق العلاقات الهندية الاماراتية الاقتصادية تعرف علي اسباب التألق

اكد السيد رئيس الوزاراء الهندي ناريندرا مودي علي عمق العلاقات الهندية الاماراتية الحالية و العمل علي زيادة هذة العلاقات الي اعلي افاق يمكن ان تصل اليها العلاقات بين البلداين .

حجم الاقتصاد بين البلدين مستقبلا

و قد ادعي السيد رئيس مجلس الوزاراء الهندي تصريح لوسائل الاعلام المختلفة علي ان العلاقات بين دولة الامارات العربية المتحدة و دولة الهند علاقات عميقة منذو القدم و ان الاقتصاد الهندي و الاماراتية قوي متين بوسائل التعاول المختلفة بين البلدين في مختلف القطاعات التي تؤكد و تقوي البلدين حيث اكد علي ان هناك خطة كبري طموحة بين دولة الهند و دولة الامارات العربية المتحدة لعام 2024 – 2025 ان تصل التعاون المشترك الي ما لا يقل عن خمسة تريليون دولار هذا مقدار قليل في ظل الطموح القوي للبلدين في المستقبل و الذي تسعي العند و الامارات علي تنفيذها لرفعة و رفاهية رعايا البلدين

و قد اكد السيد مودي علي انه تم الاستقرار علي ان تصل الاستثمارات بين الهند و الامارات العربية المتحدة في السنوات الاولي من الخطة الطوحة الي واحد و نصف تريليون دولارعلي الاقل للبدء في المراحل التالية .

تألق العلاقات الهندية الاماراتية الاقتصادية تعرف علي أسباب التألق

تألق العلاقات الهندية الاماراتية الاقتصادية تعرف علي أسباب التألق

و اكدت الدراسات القائمة حاليا بين البلدين الي ستون مليار دولار وفي تزايد مستمر من رجال الاعمال و المستثمرين الاماراتيوين و الهندود ان في نهاية العام المالي الحالي سترتفع هذة الارقام الي مضاعافات حيث ان هناك مجموعة من المشروعات بين البلدين قاربت علي البدء فيها حيث ان التصاريح المختلفة في مراحلها النهاية و ستري النور مستقبلا .

تكريم ولي عهد ابوظبي و القائد الاعلي للقوات المسلحة بالهند

كما نؤكد علي ان الافراجة في العلاقات بين دولة الهند و دولة الامارات العربية المتحدة بدات بقوة في المجالات الاقتصادية بشكل قوي و ملحوظ عندما تم الدعوة الكريمة لدولة الهند لولي عهد ابو ظبي و القائد الاعلي للقوات المسلحة الاماراتية الشيخ محمد بن زايد ال بن نهيان كضيف شرف دولة الهند في يوم الجمهورية الهندية ساعد هذا التكريم علي ربط العلاقات بشكل متين مما ساعد علي تقليل الفجوات بين البلدين و ساعد علي الانطلاق في الاستثمار في كلتا البلدين

و منذو هذا التكريم بداء العمل في مجالات كانت هناك شك في التعاون بين البلدين فيها حيث بدات التعاون في مجالات الدفاع و الامن القومي و طرق الامان للبلدين و الاستثمار في مجالات الطاقة و الطاقة المتجددة و مجالات استيراد الغذاء لتلبي احتياجات المواطنين و مجالات صناعة الطائرات و السفن و المطارات و المواني و بخلاف مجالات البنية التحية لكلا البلدين للمساهمة من قدرة الاخر للانتاج الخدمة القوية ليتلمسها راعيا دولة الهند و دولة الامارات العربية المتحدة .

السيد مودي رئيس مجلس الوزارء الهندي

السيد مودي رئيس مجلس الوزارء الهندي

اكد السيد مودي رئيس مجلس الوزارء الهندي علي الدور القيادي القوي للشيخ محمد يبن زايد في محاولة الوقوف بجوار الشركات الناشئة في ظل الظروف القوية للاقتصاد العالمي و حيث يؤكد ان هذا الدعم ليس للشركات الاماراتية العاملة في الجانبية ولكن تمتد ليصل هذا الدم للشركات الناشئة للهندية العاملة داخل الاراضي الاماراتية و غيرها في مختلف ماكن العالم طلما استحقت الدعم وهو لا يتاخر عن اي شئ يقدم لدعم العلاقات بين دولة الامارات العربية المتحدة و دولة الهند .

و اكد الشيخ محمد بن زايد ولي عهد ابو ظبي و القائد العام للقوات المسلحة علي ان هناك مجموعة رائعة و قوية من الايداي العاملة من دولة الهند كمثيلتها في دولة الامارات العربية المتحدة فاقمت الدولتين علي العمل دمج الطاقات العاملة بالبلدين لمزيدا من تقوية الاقتصاد الوطني لدولة الامارات و دولة الهند لتحقيق الهدف و الرؤية الطموحة لجعل البلدين من اكبر الدول في الاقتصاد حيث تؤكد الدراسات ان دولة الامارات العربية المتحدة ثالث اكبر شريك لدولة الهند في الاقتصاد

حيث اكد السيد ناريندرا مودي رئيس الوزاراء الهندي علي ان بلادة تقوم حاليا بمجموعة من الاصلاحات بالبلاد تمشيا مع الاتفاقيات التي تبرمها البلاد مع العديد من البلدان حيث يقوم اجراءات عديدة من شائها جذب مزيدا من الاستثمارات الكبيرة للبلاد و وتزليلا اي عقبات ترد امام رجال الاعمال و المستثمرين في التشريعات و الضرائب و غيرها .